التوبــــــــــــــة الى الله

اذهب الى الأسفل

التوبــــــــــــــة الى الله

مُساهمة من طرف ابليس في الخميس سبتمبر 06, 2007 9:40 am

التوبــــــــــــــة الى الله


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-أشرف الخلق و سيد المرسلين

ثم أما بعد :


فإني في هذه الورقات أوجه لي و لكل من عاشت في عصر الفتن , لكل أخت تعيش في مجتمع مليء بالفتن و الشهوات و الشبهات
إليك أنت أيتها المسلمة المؤمنة العفيفة ,, أيتها الدرة المكنونة , أنت يا راااافعة راية الإسلام , يا ناصرة سنه نبيك صلي الله عليه وسلم
يا من ترتدين حجابك و من حولك متبرجات , كاسيات عاريات
يا من تركتي الوقوع في الشهوات , أنت أيتها المجااااهجدة تجاهدين نفسك للإبتعاد بها عن المعاصي
أقول لك :

الصبــــــــــــــــــــــــــــــــــر - الصبـــــــــــــــــــــــــــــــــر
إيـــــــــاك ثم إيـــــــــــاك أن تستسلمي , أن تتخلي عن دينك , عن حجاابك عن ثبااتك
الثبــــــــــات - الثبــــــــــات
انظري إلى ماشطة بنت فرعون و ثبااااتها
انظري إلى آسية أمرأة فرعوة ( الملــــــــــــــكة ) و ثبااتها

يا حفيدة عائشة
جددي إيماانك دائما
لا تعطي فرصة للشيطان يوسوس لك و يلعب عليك
( إن كيد الشيطان كان ضعيفا )
تمسكي بكتاب الله , وبسنة نبيك -عليه الصلاة و السلام -

وقفة ...!

هنا تعالى معي نقف وقفة مع القلب
ننظر إلى الايمان في القلب , هل الايمان ثابت في القلب دائما ؟ كيف يزيد ؟ كيف ينقص؟
كيف يزيد إيمانك في قلبك ؟

اعلمي غاليتي أن القلب شديد التقلب و أن الله سبحانه و تعالى هو مقلب القلوب
وقد قال رسولنا الكريم -صلي الله عليه و سلم - " إنما سمي القلب من تقلبه , إن مثل القلب كمثل ريشة معلقة في أصل شجرة يقلبها الريح ظهرا لبطن" رواه أحمد

أرأيتي ؟

القلب مثل الريشة
سبحــــــــــــان الله

ليس هذا فقط بل انظري أيضا لقول رسولنا الكريم - صلى الله عليه و سلم - " إن قلوب بنى آدم كلها بين أصبعين من أصابع الرحمان كقلب واحد يصرفة حيث يشاء, ثم قال رسول الله - صلى الله عليه و سلم - : اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك "


لفته!!

داومي على دعاء رسولنا الكريم (يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ) ادع بقلبك بيقين و حسن ظن بالله



الآن

لا تستسلمي لوساوس الشيطان - فري بنفسك من الوقوع في المعاصي و ارتكاب المحرمات - اتقني عبادداتك واخلصيها واصرفيها كلها لله وحدة

والعبادة هي : اسم جامع لكل ما يحبه الله و يرضاه من الأقوال و الأعمال الظاهرة و الباطنة
لاتتكاسلي عن الطاعات و العبادات
استشعري عظمة الله
أستشعري عظمة آيات الله تفكري في معانيها , حسيها بقلبك لا تجعليها تمر عليك بدون وقفات معها
اجعلي لك وقفه مع كل آية حسيها بقلبك
مري من حولك بالمعروف و انهيهم عن المنكر
لا تتخيلي عن الجو الايماني ,داومي على حلق طلب العلم و حلق الذكر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم :"لا يقعد قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة و غشيتهم الرحمة و نزلت عليهم السكينة و ذكرهم الله فيمن عنده (صحيح مسلم)

فطلب العلم الشرعي يزيد الايمان بالله سبحانه و تعالى في القلب ويؤدي الى خشية الله
كما قال تعالى ( إنما يخشى الله من عبادة العلماء )
جدي و أجتهدي في طلب العلم الشرعي

لا تتخلي عن أخواتك في الله و عن الجو الإيماني الذي تعيشيه معهن , حتى و لو واحدة فقط ! أخت واحدة لك تعيششي معها جو إيماني , تطيعون الله , ترتقين أنت و هي , تسارعن للوصول إلى الجنة تعينوا بعض على الطاعات , تذكرن بعض
يقول الحسن البصري " إخواننا أغلى عندنا من أهلينا فأهلونا يذكروننا الدنيا , و إخواننا يذكروننا بالآخرة "



أخيتي ...!

( الدنيا دار ممر , و الآخرة دار مقر )

انتبهي ..

المـــــــــــــــــــــــــــوت

الموت قادم لا محالة , لا تعرفين متى يأتيك الموت , متى يأتي الله بأجلك ؟
هل بعد لحظة ؟ دقيقة ؟ ساعة ؟ يوم ؟ أسبوع ؟ سنه ؟ ....؟ متى...؟
لا تعلمين


قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -" أكثروا من ذكر هاذم اللذات " يعنى الموت , رواه الترمزي
ذكر المـــــــــــــــــــوت يلين القلب حتى و لو قلب قاسي يلين من ذكر الموت
ذكر الموت يــــــــــــــردعك عن المعاصي


و اذكر لك هذه الابيات ( لعبد الله بن محمد الأندلسي الشنتريني ) , تفسير ابن كثير
يقول الشاعر :

يا من يصيخ إلى داعي الشقاء وقد نادى به الناعيان الشيب و الكبر
إن كنت لا تسمع الذكرى ففيم ترى في رأسك الواعيان السمع و البصر
ليس الأصم و لا الأعمى سوى رجل لم يـــــــــهده الهاديان العين و الأثر
لا الدهر يبقى و لا الدنيا و لا الفلك الأعلى و لا النيران الشمس و القمر
ليرحلن عن الدنيا و إن كـــــــــرها فراقها الثاويان البدو و الحضر


و في النهاية أخيتي الغالية
أوصيك و نفسي بتقوى الله في السر و العلن
بالثبـــــــــــات على الحق و الابتعاد عن الباطل
اصبرى على الحق , فالصبر ضيااااء


و إليك هذه الآيات في النهاية نختم بها , تفكري فيها و استشعري عظتها
يقول الحق تبارك و تعالى ( ربنا أفرغ علينا صبرا و ثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين * فهزموهم بإذن الله و قتل داود جالوت وءاته الله الملك و الحكمة و علمه مما يشاء ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين )0سورة البقرة آيات: 250, 251

أسأل الله تعالى أن ينفع بهذه الكلمات
اللهم أخلص أعمالنا و تقبل منا يا أرحم الأرحمين
اللهم ثبتنا على الحق و اتباعه و جنبنا الباطل و اجتنابه
avatar
ابليس
مشرف عام
مشرف عام

ذكر عدد الرسائل : 276
البلد : السعودية
حالة المزاج اليوم :
نسبة احترام القوانين :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 16/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى